ReadSpeaker Send Email
وزير البلديات: مدن المملكة تزخر بالكثير من الفرص الواعدة

​أكد وزير الشؤون البلدية والقروية م. عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، أن الوزارة قامت بتطوير استراتيجية شاملة للنهوض بالقطاع البلدي اشتملت على العديد من المبادرات والبرامج الرئيسة، التي تعمل على رفع جودة وكفاءة القطاع وتحسين أدائه ابتداء من تحديث الاستراتيجية العمرانية الوطنية، وضبط وتنظيم التنمية الحضرية وتعزيز استدامتها، والاستغلال الأمثل للموارد وتنميتها، وتطوير الخدمات العامة وتيسير الوصول إليها، وصولاً إلى زيادة كفاءة تشغيل شبكات البنية التحتية، وتحسين البيئة والأنسنة في المدن وتحفيز قدراتها الاقتصادية وبناء وتعزيز شراكات مستدامة مع القطاع الخاص.


وقال لدى افتتاحه صباح الاثنين بقاعة المؤتمرات بفندق كراون بلازا الرياض، أعمال "منتدى التخطيط الحضري" في دورته الثانية: "تواجه مدننا في المملكة، مجموعة من التحديات الرئيسة، يأتي في مقدمتها التوسع الحضري السريع الذي يمارس ضغوطاً متزايدة على البنية التحتية والمرافق والخدمات، والاعتماد على نظام النقل الفردي الذي يؤدي إلى المزيد من الازدحام المروري والتلوث البيئي، إضافة إلى شيوع أنماط الاستهلاك غير المستدام".

وأشار إلى أن مدن المملكة تزخر بالكثير من الفرص الواعدة، منها الاستفادة من مشروعات التنمية الكبرى والاستثمارات الضخمة التي تشهدها كافة مناطق المملكة، بتوجيه ودعم من حكومتنا الرشيدة تحت قيادة خادم الحرمين -أيده الله-، وسمو ولي العهد -حفظه الله-، منها إنشاء أنظمة نقل حضري مستدامة في المدن الرئيسة تتمثل في شبكات النقل العام المتطورة، وسكك الحديد والمطارات والموانئ الحديثة، إضافة إلى بناء الجامعات والمستشفيات المتخصصة ومدن المال والأعمال، والتقنية والصناعة والرياضة، ونشر مفهوم وتطبيقات المدن الذكية، وتطوير مراكز المدن وتهيئتها لاجتذاب أنشطة الأعمال والترفيه، مما سيسهم بمشيئة الله في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورفع جاذبية المدن السعودية، لاستقطاب الاستثمارات النوعية، وتفعيل المزايا التنافسية للمدن المتوسطة والصغيرة في المملكة.

من جانبه، أوضح وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية لتخطيط المدن رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى د. عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ، أن المملكة واحدة من أكثر البلدان تحضراً، حيث يعيش 83 % من سكانها في المناطق الحضرية، وتشهد نمواً سريعاً بنسبة 2.4 % سنويا، وهي نسبة من أسرع المعدلات في المنطقة، والمتوقع أن يصل عدد سكانها إلى 45 مليون نسمة بحلول عام 2050 بزيادة قدرها 15 مليون نسمة على مدى 32 عاما.


07/02/1440 جريدة الرياض
أخر تاريخ للتعديل: 07/02/1440 08:27 ص