ReadSpeaker Send Email
البلديات تتبنى دراسات لرصد وتصنيف آفات الصحة وطرق مكافحتها

​تواصل وزارة الشؤون البلدية والقروية سعيها الحثيث للارتقاء بمشروعات الإصحاح البيئي لمكافحة آفات الصحة العامة، وتحديد أولويات احتياجات المناطق والمدن، حيث قامت الوزارة ممثلة بوكالة الشؤون البلدية مؤخراً بإعداد وتنفيذ العديد من الخطط والبرامج والمشروعات لرصد ومكافحة آفات الصحة العامة بمختلف مناطق المملكة والتي تهدف إلى تطوير أداء الأمانات والبلديات في أعمال الإصحاح البيئي، والمحافظة على البيئة وحمايتها من التلوث.


وقامت الوزارة بتطوير برامج الإصحاح البيئي ووضع أسس الإدارة المتكاملة للآفات بما يتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية، حيث تم إجراء الاستكشافات والمسوحات للآفات لتحديد أنواعها وأماكن تواجدها وتكاثرها وكثافتها، وموسمية انتشارها، إضافة إلى إجراء اختبارات الحساسية، كما تم تطوير طرق مكافحة آفات الصحة العامة في مختلف الأمانات والبلديات من الطرق التي تعتمد على المكافحة الكيميائية (الضباب الحراري، الرذاذ العادي، الرذاذ المتناهي الصغر)، إلى المكافحة المتكاملة بالطرق الصديقة للبيئة من خلال تطبيق خطط الإدارة المتكاملة للآفات.


وقسّمت وزارة الشؤون البلدية والقروية مناطق المملكة إلى مناطق جغرافية حيث تم إعطاء الأولوية في تنفيذ هذه الدراسات للمناطق الحرجة التي تعرضت أو ما زالت تتعرض لأوبئة أو أمراض، والتي غطت في مرحلتها الأولى رصد الآفات في مناطق جنوب المملكة (جازان، نجران، عسير، والباحة)، تلا ذلك دراسة مناطق غرب المملكة (مكة المكرمة، المدينة المنورة، تبوك).


وشرعت الوزارة في تنفيذ المرحلة الثالثة (37/1439هـ) والتي تغطي مناطق شرق وشمال المملكة (الشرقية، الحدود الشمالية، حائل، الجوف)، فيما سيتم لاحقاً تحديد الفترة الزمنية لدراسة مناطق وسط المملكة (الرياض، القصيم).


وتهدف هذه الدراسات التي تقوم بها الوزارة إلى رصد وتصنيف آفات الصحة العامة في كافة مناطق المملكة، ووضع قاعدة معلومات جغرافية تحتوي على البيانات ذات العلاقة والتي يمكن استخدامها لبناء خرائط التوزيع العددي والموسمي للآفات، ووضع نموذج للعوامل البيئية لكل آفة أو مجموعة من الآفات لتحديد التوقعات المستقبلية بانتشارها مما يساعد المختصين في توجيه وحصر أعمال المكافحة في هذه الأماكن وتوفير الكثير من الجهد والمال.

22/01/1439 جريدة الرياض
أخر تاريخ للتعديل: 22/01/1439 09:08 ص
الوسومات